فوائد ثمرة الدوم

الدوم الدوم، من الأشجار المشهورة جداً منذ زمن الفراعنة، وكانت تسمى في اللغة الفرعونية ” ماما إن خنت “، وتشتهر كثيراً في صعيد مصر، وفي مدينة جازان في السعودية، ويعرف الدوم أيضاً باسم النخيل المغربي، أو النخيل القزم. شجرة الدوم من النباتات المعمرة، التي كانت تنتشر في مصر القديمة،
وهو نوعٌ من أنواع النخيل، وله ثمار صلبة، تسمى ثمرة الدوم، وهي ثمرة صلبة، يُؤكل منها الجزء الخارجي، وهو جزء إسفنجي، ولها نواة صلبة جداً، يصل حجمها لحجم بيضة الدجاج، كما تُستحدم أوراق الدوم في عمل السلال، وفي صناعة بعض الأصباغ. في هذا المقال سنبين فوائد هذه الثمرة. القيمة العذائية لثمرة الدوم تحتوي ثمرة الدوم على العديد من العناصر المهمة، والفيتامينات، مثل فيتامين أ، وفيتامين ب 1، وفيتامين ب 6، وفيتامين ب المركب، وفيتامين ب 2، والعديد من مضادات الأكسدة، وفيتامين ج، والكالسيوم، والبوتاسيوم، والبوليفينول، ومركبات الفلافونيد، والمنغنيز.

 

فوائد ثمرة الدوم لثمرة الدوم فوائد كثيرة، تشجع الناس على تناولها، ومن أهم فوائدها ما يلي : تخفف ضغط الدم المرتفع. تعالج مرض الربو التحسسي، ويحسن عملية التنفس. تقي من تضخم غدة البروستاتا. تعالج أمراض فروة الرأس، وتقي من الإصابة بالصلع. تقلل نسبة الكوليسترول الضار في الدم، وتمنع الإصابة بتصلب الشرايين. تمنع الإصابة بجلطات المخ، وجلطات القلب. تقلل من حدوث الاضطرابات الجنسية عند الرجل، وتزيد من عدد الحيوانات المنوية. تعادل نسبة هرمون التستوستيرون عند الرجل.

تقوي الذاكرة. تعزز صحة العظام والأسنان. تزيد الطاقة الجنسية عند الرجل والمرأة. تعالج عقم النساء. تقضي على البواسير، وتعالجها. تعالج الأمراض الجلدية، مثل الأكزيما والصدفية. تقي من الإصابة بضربات الشمس. تسكن آلام الأطراف.
تقضي على الجذور الحرة للخلايا، وتمنع من الإصابة بالسرطان. تمنع من الإصابة بأمراض الجهاز العصبي، مثل الزهايمر. تسرع التئام الجروح، وتساعد في إيقاف النزيف. تحافظ على صحة الأسنان من النخر والتسوس. طريقة تحضير عصير ثمرة الدوم يتم تحضير عصير لذيذ من ثمرة الدوم بالخطوات التالية : تُنفع ثمرة الدوم لمدة سبع ساعات على الأقل، بحيث يتم تحريكها وتقليبها من وقتٍ إلى آخر، وفي حال كانت درجات حرارة الجو مرتفعة، يتم وضعها لتنقع في الثلاجة. تُرفع ثمار الدوم المنقوعة على النار، وتترك حتى تغلي، ثم تطفأ النار، ويضاف السكر أو العسل للتحلية، وذلك حسب الذوق. يرك العصير حتى يبرد، ثم يصفى بمصفاة سلك ناعمة. يُحفظ في الثلاجة، ويفضل تناوله طازجاً لأنه يتعرض للتلف بسرعة.

 

صورة ذات صلة

مشروب الدوم الصحي المكونات مئتان وخمسون غراماً من الدوم المجفف والمكسر إلى قطع متوسطة. لتر من الماء. مئة غرام من السكر. طريقة التحضير يوضع الدوم في وعاء عميق، ويسكب فوقه الماء، ويغطى جيداً، ويترك حتى ينتقع لمدة لا تقل عن ست ساعات متواصلة، وإذا كانت درجة الحرارة مرتفعة يفضّل وضعه في الثلاجة، بعد مرور ساعة على نقعه بالماء. بعد مرور ست ساعات نضع منقوع الدوم على نار هادئة حتى يسخن، دون أن يصل لدرجة الغليان، حتى لا يصبح طعمه مراً.

يضاف السكر إلى المشروب ويحرك حتى يذوب تماماً، ويمكن تخفيف أو زيادة نسبة السكر حسب الرغبة. يصفّى باستخدام مصفاة ناعمة الثقوب، ويوضع في إناء نظيف، ويُحفظ بالثلاجة، ويفضّل تناوله خلال وقت قصير من إعداده لأنّه يتلف بسرعة. فوائد نبات الدوم لهذا المشروب فوائد كبيرة تعود على الجسم بالصحة والعافية، ومن أبرزها: يعالج مشاكل البروستات كالتضخم والالتهاب.
يساعد في علاج مرض الربو، وضغط الدم المرتفع. يقوي بصيلات الشعر وإنباتها، وبالتالي فهو يساعد في علاج الصلع. يقوي القدرة الجنسية عند الرجال، ويزيد عدد الحيوانات المنوية. يعالج مشكلة عدم الإنجاب عند النساء، فيتم عمل تحاميل مهبلية من هذا النبات، يتم استخدامها قبل موعد الجماع بمدة لا تزيد عن ساعة واحدة، أو يتم خلط حبوب اللقاح الخاصة بأزهاره مع العسل وتناولها. يحمي القلب من مشكلة تصلب وانسداد الشرايين،

ويخفض نسبة الكوليسترول في الدم. يعالج المشاكل الجلديّة، ومن أهمها البواسير، كما أنّه يفيد في علاج مشاكل الفم كالتقرحات التي تصيب اللثة. يعمل كمسكن للآلام التي تصيب منطقة القدم. يُستخدم لبه في علاج ضربات الشمس، وذلك من خلال إعطاء لبه للمريض لتناوله بشكل مباشر، وهو طازج أما إذا كان جافاً فيتم طحنه على شكل بودرة وتذويبه في الماء وتناوله مباشرة كشراب.

نوى التمر وأهميته

التّمر يتميز التّمر بأنه يحتوي على الكثير من المواد المغذية والمفيدة لللجسم، فالتمر يتميّز بطعمه اللذيذ جداً وكما يحتوي على الكثير من المعادن والفيتامينات والسّكريات الي تعمل إمداد جسم الإنسان بالطاّقة الضّرورية لنشاط العضلات والدّورة الدّموية، فالتّمر يوصف لعلاج الكثير من الأمراض، ولكن سنتحدث عن جزء مهم في حبة التّمر وهو النّواة، فنواة التّمر بجهالة الفوائد التي تحتويها هذه النوى، فمن يتناول التّمر يقوم بنزع النّواة ورميها بعيداً دون الإحتفاظ بها، فالنواة الواحدة
تحتوي على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات والبروتينات، وكذلك على الألياف والدّهون ونسبة قليلة من الماء، وتحتوي على الأحماض الزّيتية مثل حمض الكبريك والسّتيريك وغيرها،

ولهذا السّبب سنوضح الكثير من الفوائد التي يمكن جنيها من استخدام نوى التّمر. فوائد نواة التّمر فوائد نواة التّمر العلاجية يحتوي نوى التّمر على نسبة عالية من المواد القلوية التي تفيد في علاج مرض النّقرس. يساعد في تخفيف آلام المفاصل والرّوماتيزم. يعمل على تفتيت الحصى المتجمعة في الكلى. يقوم بعلاج مرض السّكري. يفيد في حالات الرّبو.

فوائد نواة التّمر للعين عند يتم حرق نوى التّمور جيداً على النّار وتطحن جيداً، حيث يتكون لدينا مسحوق لونه أسود من نوى التّمر حيث يستعمل هذا المسحوق الأسود لتكحيل العين، فالكحل بمسحوق النّواة يعمل على إنبات رموش العينين، ويعمل على تقوية البصر، ويمكن تحضير الكحلة من نواة التّمرر بطحن كمية جيدة منه ويتم تحميصها على النّار حتى يصبح لون المسحوق أسوداً ويتم الإكتحال به عند الحاجة.

فوائد نواة التّمر للشعر تعمل نوى التّمر على تعزيز نمو الشّعر ويحسن من إنباته أي يفيد في تطويل الشّعر، فطريقة إستخدامه يتم طحن كمية لا بأس بها من نوى التّمر ويخلط المسحوق بالقليل من زيت الزّيتون، ويستخدم هذا العجين كماسك للشعر، حيث يتم وضعه لمدة ساعتين على الشّعر ويغسل بالماء والصّابون بعد ذلك، ويستعمل صابون نوى التّمر كصابون مطهر ومعقم لفروة الرّأس ولعلاج الأمراض الجلدية.
فوائد نواة التّمر للأسنان عندما يتم تكسير النواة إلى قطع صغيرة وتوضع في الفم فإنّ ذلك يساعد على تخفيف وتسكين آلام الأسنان؛ وذلك بسبب المواد المخدّرة التي تحتويها مكونات النواة، وكما تتميز النّواة بطعمها المرّ تماماً كمذاق حبة جوزة الطّيب فهذا يساعد أيضاً على تسكين ألم اللثة والأسنان. فوائد نواة التّمر بعد الولادة عند غلي نوى التّمر بالماء وتشرب منه المرأة المرضعة فهذا الشّراب يعمل على در الحليب في الثّدي، ويعمل على تغذية جسم المرأة التي قامت بالإنجاب حديثاً، وعند تبخير المهبل بنوى التّمر يعمل على إعادة الرّحم إلى مكانه الطّبيعي

نواة التمر لمرضى السكري على الرّغم من غرابة استخدام نواة التمر كعلاج لمرض السكريّ إلّا أنّها فعّالة جداً في ضبطِ معدّلات السكر في الدم، ومن المميّز أنّ الأبحاث العلمية أشارت إلى أنّ نواة التمر تتكوّن من البروتيات الفعّالة بيولوجياً خاصّة مركبات اللكيتيات، ومثبطات إنزيم التربسين، كما أنّ نواة التمر تتكوّنُ من العديد من المركّبات التي تجعل منها مادةً قلويّة تساعدُ على التخلّص من حمضيّة الجسم التي هي أحدُ أسباب التعرض لخللٍ في معدّلات السكر في الدم؛

وذلك لأنّ الجسم ذو الحموضة العالية أكثر عرضة للأمراض، خاصّة مرض السكري. طريقة استعمال نواة التمر لمرضى السكريّ في البداية تجفّفُ نواة التمر جيّداً وبعد ذلك تسحق حتى تتحوّل لبودرة، وبعدها يؤخذ مقدار ملعقة متوسّطة الحجم من هذا البودرة وتوضع مع كوب من الماء، وتُغلى المياه على النار مثل القهوة، وبعد أن تغلى تصفّى جيّداً وتشرب وهي دافئة لمرتين يومياً صباحاًو مساءً،

ويفضّل تناول مقدار فنجان شاي فقط في كلّ مرة لمدّة أربعة أيّام، وبعدَها يتمّ عمل فحص للبول، وفي حال وجود بعض الترسّبات الرمليّة أو الصديد في البول يفضّلُ تكرار هذه الوصفة لعدّة أيّام، لحين اختفاء الترسّبات الرمليّة من البول.

 


تعتبرُ هذه الطريقة فعّالة في التخلّص من الكثير من الأمراض الجلديّة، وبعض أنواع الحساسيّة الجلدية، وهي علاجٌ مثاليّ للتخلّص من العديد من مشاكل المسالك البوليّة والحصوات الكلويّة، وعلاج الربو، وتحسين وظائف القلب، وممّا يميّزُ هذه الطريقة في العلاج سهولتها وفوائدها العظيمة، ولكن من المهمّ مواصلة استخدام الوصفة لحين اختفاء جميع أعراض المرض، لذلك يجب البدء بجميع نواة التمر واستخدامها بالشكل المثاليّ. الفوائد العامّة لنواة التمر تحتوي نواة التمر على نسبة جيّدة من المواد الدهنيّة، وتصل هذه النسبة لحوالي 10.5% من وزن النواة، حيث تتمّ معالجة النواة ببعض الطرق البسيطة،

ثمّ إضافة بعض المكوّنات القوية لها ليصنعَ منها بعض أنواع الصابون الطبيّ الذي يعمل على علاج العديد من الأمراض الجلديّة، والتي تتعرّضُ لها فروة الرأس، خاصّة تلك التي تتسبّبُ بحدوث قشرة الرأس. تحرق نواة التمر وتسحق لتتحوّل إلى باودر، وبعد ذلك تكحل بها العين فهي جيّدة لتحسين البصر وتقوية أهداب العين. قهوة مسحوق نواة التمر المحمّصة لها العديد من الفوائد الصحية للسيّدات خاصة، فهذه القهوة من المغذيات التي تساعد على إدرار الحليب للمرضعات. تُكسر نواة التمر وتوضع في الفم، وتُترك فيهِ حتّى تستحلب وينتج عنها مادة مخدّرة تخفف من ألم الأسنان، وتتميّز هذه المادة بمذاقها المرّ والقابض.