هل تخزين الثوم صحي؟

هل تخزين الثوم صحي؟

تسأل العديد من النساء هل ينفع وضع الثوم في الثلاجة وهل هذا صحي ؟ فنحن نعلم جميعاً أن أفضل طريقة للحفاظ علي الثوم هو أن يبقي طازج  ولكن توجد العديد من الطرق التي لها سحر خاص والعديد من المزايا . فهي مجموعة من الطرق  المختلفة للحفاظ علي الثوم لكي يبقي صالح للطهي . لذلك إكتشف كل منهم وحدد أيهما أنسب لإحتياجاتك هناك ستة طرق ممتازة لتسخين الثوم وهي تجميد الثوم، تجفيف الثوم، خل الثوم، ملح الثوم، زيت الثوم، مخلل الثوم .

قبل أن نبدأ في طرح طرق تخزين الثوم، أريد أن أوكد عليكم أن الحفاظ علي الثوم في شكل الزيت ليس أمن ما لم يتم تجميد زيت الثوم . فالثوم هو غذاء منخفض الحمض ويوفر الزيت بيئة خالية من الأوكسجين وبالتالي نمو البكتريا والتسمم الغذائي ومع ذلك عند إتباع  إذا كنت تتبع الأساليب الجيدة في تجميد الثوم والإحتفاظ به لحسن الحاجة إليه بطريقة أمنة

 

هل تخزين الثوم صحي؟
هل تخزين الثوم صحي؟

 

هل يجوز وضع الثوم في الثلاجة؟

تخزين الثوم في الثلاجة :

تخزين الثوم في الثلاجة يؤدي إلي ثوم هش بسبب حدوث مشاكل في الرطوبة وأحياناً تبدأ البراعم في النمو بمجرد مرور أربعة ايام.

غالباً ما تكون خيارات تخزين الثوم في الثلاجة علي المدي الطويل خاطئة لأن الثوم قد يحمض ويصبح غير أمن تناول الثوم بهذه الطريقة .

وعندما يتعلق الأمر بتخزين الثوم في زيت الزيتون ووضع الوعاء في الثلاجة قد لا يدرك الكثير من الأفراد المخاطر الصحية الحقيقة التي يمكن أن تنتج عن هذه الطريقة وأخطرها التسمم الغذائي  القاتل والذي يحدث بسبب تخزين الثوم في الزيت ووضعه في الثلاجة .

 مخاطر التسمم الغذائي :

توجد جراثيم وبكتريا تسبب التسمم الغذائي وهي كلوستريديوم، البوتولينوم والتي تنتشر في الأطعمة عندما لا تتعرض الأطعمة للأوكسجين كما هو الحال عند تخزين الثوم في الزيت ووضعه في الثلاجة . وتخزينه لفتره طويلة يجعله بيئة مناسبة لنمو هذا النوع من البكتريا وهناك عدد من حالات المرضي التسمم بسبب تناول الثوم المخزن في الثلاجة بهذه الطريقة .

نمو هذه البكتريا يتم في مجموعة من الظروف  وهي تعليب غير جيد، الرطوبة، درجة حرارة الغرفة، نقص الأوكسجين، نقص الحمض الجيد، وعندما تتزايد إنتاج بكتريا الكلوستريديوم ينتج السم قوي للغاية يسبب التسمم الغذائي وإذا لم يتم علاجه يمكن أن يؤدي إلي الوفاه في غضون أيام قليلة من إستهلاك مواد غذائية سامة .

هذا الأمر يزداد خطورة بسبب طبيعة الثوم الكبريتية مما يجعله أرض خصبة رئيسية للتسمم الغذائي يمكن أن يؤدي إلي أمراض في المعدة أحياناً الموت لا تحاول أبداً تخزين الثوم في الزيت بداخل الثلاجة أو حتي في درجة حرارة الغرفة .

ويمكن أن تشمل أعراض التسمم الغذائي الناتج عن تخزين الثوم بطريقة خاطئة في الثلاجة ما يلي :

  • دوخة.
  • رؤية مزدوجة وغير واضحة .
  •  صعوبة في البلع .
  • صعوبة التنفس والكلام .
  •  شلل في أطراف الجسم يزداد سوءاً مع مرور الوقت .

يمكنك ملاحظة نمو البكتريا   كلوستريديوم، البوتولينوم لأن لها رائحة غير جيدة وتؤدي إلي تغير شكل الزيت والثوم . غالباً ما تظهر هذه العلامات في غضون إسبوع وإذا قمت بشراء زيت الثوم التجاري يجب التحقق من العلامة التجارية وأن المنتج يحتوي علي المواد الحافظة أو حمضية بداخله لحماية الثوم من البكتريا الضارة المتزايدة .

يفضل تخزين الثوم في درجة 32  فرنهايت ومع ذلك معظم الثلاجات المنزلية دافئة جداً ويجب تخزين الثوم في مكان جيد التهوية وبارد لكي يستمر أطول فترة ممكنة .

ففي عام 1980 ذكر مسئولي الصحة تفشي حالات التسمم الغذائي بسبب التخزين الغير صحيح للثوم في الثلاجة وخلق ظروف محببة لنمو بكتريا البوتوينوم وفقاً لما ذكرته إدارة الادوية والأغذية الأمريكية يجب وضع مادة حمضية لمنع نمو البكتريا .

تناول الثوم بمفرده لا يشكل خطر علي الإصابة بالتسمم الغذائي نظراً لأنه يتعرض للهواء حتي أنه يمكنك خلط الثوم مع الزيت بشرط إستخدامه علي الفور وللحفاظ علي الثوم يمكنك وضعه في الخل فهو مادة حمضية تمنع نمو التسمم الغذائي.

طرق تخزين الثوم :

 تجميد الثوم :

لهذه الطريقة هي أسهل طريقة لتخزين والإحتفاظ بالثوم هي تجميده . ببساطة وضع الثوم الغير مقشر مع قشور القرنفل ووضعها في أكياس التجميد واستخدام منها حسب الحاجة  . مع هذه الطريقة سيصبح الثوم طري جداً ولكن له مذاق جيد .

هناك طريقة أخري لتخزين الثوم وهي طحن الثوم ولفه بإحكام في غلاف بلاستيك مع هذه الطريقة يمكنك صر و تقطيع كميات صغيرة من الثوم المفروم حسب الحاجة وهو أمر مفيد للطهي الذي غالبا ما يحتاج إستخدام الثوم بسرعة في الوجبة .

يمكنك أيضاً تجميد الثوم المهروس في الزيت وذلك أفضل لأن الزيت يحافظ علي الثوم من التجمد . يمكنك هرس الثوم ووضع أجزاء  زيت الزيتون وهرس الخليط في الزيت ثم وضعهم في الخلاط ثم نقل الخليط إلي حاوية التجميد لا تقوم بتخزين خليط الثوم في  درجة حرارة الغرفة أو في الثلاجة لأنه يدعم نمو البكتريا التي تؤدي إلي التسمم كلوستريديوم .

تجفيف الثوم :

العمل علي تقشير الثوم والتأكد من  التخلص من أي كدمات أو قشور تالفة . ثم تقطيع القرنفل بالطول ووضعها مع الثوم وإتباع إرشادات التغذية السليمة . يفضل تجفيف الثوم في الفرن في 140 درجة  فهرنهايت ولمدة ساعتين ثم خفضة ل130 درجة حتي يجف الثوم تماماً .

خل الثوم :

لعمل خل الثوم يتم أخذ الثوم والخل سواء الأبيض أو الأحمر ثم وضع الثوم في الخل  حتي يصبح غارق تماماً في الخل . ثم تخزين الثوم والخل في الثلاجة. يمكنك الإحتفاظ به بهذه الطريقة لمدة أربعة شهور . في حالة حدوث أي تتطور وظهور عفن في الثوم يمكنك عدم إستخدامه .

ملح الثوم :

وضع الثوم المجفف في الخلاط ومعالجته حتي يتحول إلي مسحوق وإضافة كمية من ملح البحر لكل مسحوق الثوم والجمع بين المكونات . لا تحاول معالجة الثوم والملح وقت طويل. يمكنك تخزين الثوم والملح في إناء زجاجي محكم الغلق .

 زيت الثوم :

الثوم الطازج والزيت مزيج خطر إذا تم تركه في درجة حرارة الغرفة بسبب الحموضة المنخفضة للثوم وعدم وجود أكسجين في النفط مما يؤدي إلي التسمم الغذائي . ومع ذلك يمكنك تخزين الثوم والزيت في الثلاجة لمدة تصل إلي اربعة شهور .

الثوم المحفوظ في مواد تجارية يحتوي غلي مادة حافظة لزيادة الحموضة الخليط والإحتفاظ به . يمكنك إضافة الثوم المجفف في الزيت  ووضع الوعاء في الثلاجة إذا تحول الزيت إلي زيت صلب حذاري إستخدامه .

الثوم المخلل :

ملء وعاء زجاجي بفصوص الثوم المقشر وإضافة ما يكفي من خل الأبيض أو الأحمر لتغطية الثوم وإضافة حوالي 1 معلقة من الملح في كوب من الخل لإضافتها إلي الخل يمكنك إضافة مجموعة من الأعشاب إلي الخليط مثل رقائق الفلفل الأحمر و أوراق الغار، الزعتر، ثم تغطية الوعاء وهزه لتوزيع الملح والأعشاب . يمكن أن يبقي المخلل لأجل غير مسمي في الثلاجة .

 

هل تخزين الثوم صحي؟
هل تخزين الثوم صحي؟

 

إليك مجموعة من فوائد الثوم :

علاج الإلتهابات :

يمكن سحق الثوم و إستخدامه في علاج الكدمات . فالثوم يطلق الأليسين وهو مركب الكبريت و الذي يعد مضاد حيوي طبيعي . و قد تم إستخدام الثوم في الحرب العالمية الأولي في علاج جروح المصابين في المعركة . و إذا قررت تناول مكملات الثوم الأقراص يجب أن تكون بإستشارة الطبيب .

محاربة العدوي :

الإليسين الموجود في الثوم هو أيضاً مضاد حيوي قوي .و يحارب العدوي و البكتريا . و في دراسة أجريت علي 146 شخص بريطاني  بإختيار عشوائي لهم تناولوا الثوم لمدة 12 أسبوع أظهرت النتائج أن حوالي الثلث من العينة كان أقل عرضة للإصابة بالبرد . و تشير دراسة أخري أن محبي الثوم يتناولوا أكثر من ستة فصوص في الإسبوع كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان القولون و المستقيم و سرطان المعدة . و يساعد الثوم أيضاً في فتح الجيوب الأنفية المسدودة .

الثوم مضاد حيوي :

الإليسين الموجود في الثوم هو أيضاً مضاد حيوي قوي .و يحارب العدوي و البكتريا . و في دراسة أجريت علي 146 شخص بريطاني  بإختيار عشوائي لهم تناولوا الثوم لمدة 12 أسبوع أظهرت النتائج أن حوالي الثلث من العينة كان أقل عرضة للإصابة بالبرد . و تشير دراسة أخري أن محبي الثوم يتناولوا أكثر من ستة فصوص في الإسبوع كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان القولون و المستقيم و سرطان المعدة . و يساعد الثوم أيضاً في فتح الجيوب الأنفية المسدودة .

يقلل الثوم من نسبة الكوليسترول الضارة في الدم :          

في دراسة تمت 2012 في معهد السموم  في جامعة شاندونغ ، قام الباحثون بتحليل بيانات 26 تجربة كانت مصمة لتقيم أثار الثوم علي مستويات الكوليسترول الضار في الدم  ، و عموماً وجد الباحثون أن الثوم كان أكثر فعالية في تقليل الكوليسترول حيث حقق الثوم إنخقاض ملموس  في نسبة الكوليسترول و الدهون الثلاثية .

يساعد في علام أمراض القلب والأوعية الدموية :

عند تناول الثوم يساعد في مقاومة أمراض القلب فالثوم هو صديق كوليسترول LDL  فهو يحمي جدران القلب . و أظهرت الدراسات أن الثوم له فوائد مذهلة بالنسبة لأمراض القلب .