ما هو نيات الكينوا

ما هو نبات الكينوا؟ هو نوع من أنواع الحبوب؛ حيث إنّه يؤكل كحبوب أو كخضروات باعتباره ورقة نبات، وهو من المحاصيل الزراعيّة الناجحة، اشتهرت زراعته في جبال الأنديز بأمريكا الجنوبيّة بشكل كبير؛ حيث اعتبر غذاءً أساسيّاً لسكّانها لمدّة لا تقل عن ستّة آلاف سنة كبديل عن الأرز، وللكينوا فوائد صحيّة عديدة جعلته يُدعى بـ “أمّ جميع الحبوب”،
ويحتاج إلى وقتٍ طويلٍ لينمو ويصل بارتفاعاته إلى 4000 متر . كما انتشرت زراعته مؤخّراً لتصل إلى أمريكا الشماليّة، فأصبح مورداً لكثير من العمّال هناك. ونبات الكينوا هو نوع من الحبوب ذات ملمس رقيق عند الطهي، وغير مستحب في طعمه نظراً لمذاقه المرير، لكن تمّ تحديث أصناف جديدة مؤخّراً من هذه الحبوب لتصبح أكثر حلاوةً وأقلّ مرارة،

 

فأصبحت تطلب بشكل أكبر، وتزرع بمساحاتٍ شاسعة. القيمة الغذائيّة للكينوا تعتبر الكينوا من الحبوب ذات القيمة الغذائية العالية؛ حيث إنّها تحتوي على جميع الأحماض الأمينيّة الضروريّة، فهي مصدر أساسي للبروتينات، ولكنها تعد سهلة الهضم مقارنةً بعمليّة هضم بروتينات اللحوم، كما أنها تزوّد الجسم بالطاقة الحيويّة اللازمة له، كما تحتوي الكينوا على كميّات من الكربوهيدرات والنشا والدهون غير المشبعة، ومجموعة من الفيتامينات كفيتامين (ب1 وب2 وب6 وب9)وحمض الفوليك، وفيتامين إي،

والكثير من المعادن المفيدة مثل: الكالسيوم، والحديد، والمغنيسيوم، والفسفور، والزنك، إضافةً إلى كميّة كبيرة من الألياف، لذا ينصح بإدخال حبوب الكينوا على الشوربّات اليوميّة، والسلطات بأنواعها، وكذلك مع العسل والمكسّرات. الفوائد الصحيّة لنبات الكينوا يعزّز البكتيريا المفيدة في الجهاز الهضمي، ويحافظ على سلامة القولون. منظّم لضربات القلب. منشّط لجهاز المناعة. مخفّف لآثار الاكتئاب. مانع لتكوين حصى المرارة. يمنع تليّف الكبد. يخفّض نسبة الكولسترول في الدم، ويسهّل عملية الهضم .
مقوٍّ للقلب، ويمنع التجلّطات وأمراض القلب والأوعية الدمويّة. مصدر للألياف المغذية غير القابلة للذوبان. يساعد في بناء الأجسام المضادّة . يقضي على الخلايا السرطانيّة. يمنع تجلّط الدم . يعالج مرض السكّري، ويخفّض نسبته في الدم. معالج للإمساك والتهابات القولون. يشفي من مرض ترقّق العظام. يمنع زيادة الوزن “محارب للسمنة” . يعالج الشقيقة “الصداع النصفي” . مخفّض لضغط الدم . يمنع تسوّس وتكلّس الأسنان.

يعالج اضطرابات تسارع دقّات القلب. يساعد على علاج مرض نقص تروية القلب. يعالج الأمراض الجوفيّة. محسّن لوظائف المعدة. مدر للبول. يساعد الكبد في التخلّص من السموم الضارة. مقاوم للإجهاد والتعب العام . مساعد في إنتاج الطاقة للدماغ. يساعد على التخلّص من الفضلات. يحتوي على مضادّات الأكسدة الّتي تقاوم عوامل الشيخوخة.

 

صورة ذات صلة

فوائد حبوب الكينوا تساعد على تخفيف الوزن تُعد الكينوا من العناصر الغذائيّة التي يمكن اللّجوء إليها من أجل تخفيف الوزن، وذلك لأنها غنيّة بالبروتينات التي تُسرّع من عمليّة الأيض، وبالتالي حرق السّعرات الحراريّة، كما أنّ احتوائها على كمية كبيرة من الألياف يساعد المَعدة على الشّعور بالامتلاء لفترات طويلة، ممّا يؤدي إلى تناول الطّعام بكميّات أقل، ومن الجدير بالذّكر أنّ حبوب الكينوا قليلة السّكر أيضاً.[٢] غنيّة بمضادات الأكسدة أثبتت دراسات جديدة أنّ حبوب الكينوا تحتوي على مضادات الأكسدة،

ويمكن تناولها في أي نظام غذائيّ خالٍ من الغلوتين، حيث إنها أفضل من الأغذية الأخرى الخالية من الغلوتين كالذّرة، والأرز، وطحين البطاطس، وذلك لأن الكينوا فيها مغذيات بصورة أكبر، وقد وجد الباحثون في مركز أمراض الاضطرابات الهضميّة بجامعة كولومبيا أنّ المحتوى الغذائي للحمية الخالية من الغلوتين من الممكن أن يكون أفضل إذا أُضيف إلى الوجبات الخفيفة بعض حبوب الكينوا.

[٣] غنية بالمغنيسيوم يحتاج الجسم إلى تناول الأطعمة الغنيّة بالمغنيسيوم حتّى يؤدّي وظائفه اليومية بشكل صحيح، ويوفّر تناول كوب واحد من الكينوا المطبوخة حصول الجسم على ثلث كفايته من عنصر المغنيسيوم، ويعتبر هذا العنصر ضروريّاً للقيام بوظائف أكثر من 300 من الانزيمات الموجودة في كل خليّة من خلايا الجسم.[٣] طرق استخدام الكينوا هناك العديد من الاستخدامات لحبوب الكينوا، ومن بينها:

[٤] إضافة حبوب الكينوا إلى العصائر الطّبيعيّة، لتعزيز محتوى البروتين. استخدام حبوب الكينوا بدلاً من دقيق الشّوفان في الطبخ؛ لأنها تنضج بشكل أسرع. استخدام حبوب الكينوا مع البيض والخضراوات، لتشكيل طبق غذائي متكامل. استخدام الكينوا كبديل عن الأرز في ملىء أي وصفة من وصفات الخضراوات المحشوّة.